Thursday, March 12, 2015

التحليل الاساسى-العلاقه بين التضخم واسعار الفائده



ماهو التضخم :
Inflation
هو ارتفاع فى المستوى العام لاسعار السلع والخدمات ويعتبر المشكله الاكبر التى تواجه البنوك المركزيه فى العالم وبمعنى اخر ان القيمه الشرائيه للعمله تقل فاذا كنت تستطيع شراء سياره بقيمه الف دولار مثلا ففى حاله ارتفاع نسبه التضخم تحتاج مثلا الى 1500 دولار لشراء نفس السياره
وتحاول الحكومات جاهده للسيطره عليه والحد من خطورته على الاقتصاد
وهناك مايعرف ايضا بالانكماش
Deflation
وهو انخفاض معدل التضخم تحت مستوى الصفر وها ليس ظاهره ايجابيه ولكن يؤدى الى الانخفاض الشديد فى اسعار السلع والخدمات ممايؤدى الى انهيار ارباح الشركات وربما الى افلاسها
ولذلك تقوم البنوك المركزيه بخفض اسعار الفائده ممايؤدى الى انخفاض سعر العمله
وهنا يكون دور البنك المركزى فى تحديد مستهدف لمعدل التضخم فاذا ذاد او قل يتدخل البنك المركزى عن طريق معدلات الفائده
وكما قلنا ان البنك المركزى يلجأ الى رفع معدلات الفائده عندما ترتفع معدلات التضخم ويكون المعروض النقدى كبير فعندما ترتفع معدل الفائده ستزيد تكلفه اقتراض الاموال وكنتيجه لذلك ترتفع قيمه العمله تدريجيا ويهدأ التضخم
ماهى انواع التضخم ؟
هناك نوعان
تضخم الاسعار وهو انخفاض القيمه الشرائيه للعمله بسبب الارتفاع المفرط فى الاسعار
والنوع الثانى هو تضخم الدخل بسبب الارتفاع فى دخول الافراد التى لايقابلها زياده فى الانتاج
وللتضخم اثاره السلبيه
وهى مع استمرار التضخم يشتد الغلاء مع انخفاض قيمه العمله وسوف يسارع الناس الى الشراء لانهم يعلمون ان الاسعار سوف ترتفع اكثر واكثر
وسوف يلجأون الى عمله اجنبيه اكثر ثباتا مما يزيد من التدهور للعمله التى اصابها التضخم
واكثر الاشخاص الذين يستفيدون من هذا التضخم هم رجال الاعمال لانهم اصحاب رؤس الاموال المتغيره فى السوق
والاكثر ضررا هم اصحاب الودائع طويله الاجل حيث تقل قيمه مدخراتهم عام بعد عام
وكذلك تتعرض الدوله التى اصابها التضخم الى منافسه شديده فى الصناعه المحليه بسبب الارتفاع الشديد فى سعر المنتج المحلى مقابل المنتجات المستورده وسوف يؤدى الى زياده الطلب على المنتجات المستورده ممايؤدى الى زياده البطاله وانخفاض مستوى الدخل
وسوف يزيد العجز فى ميزان المدفوعات نتيجه الطلب على الاستيراد ولمواجهه هذا العجز يتم استنزاف الذهب او احتياطى النقد الاجنبى او الى الاستدانه الخارجيه وهذه امور فى غايه الخطوره على الاقتصاد
ومع زياده العجز فى الموازنه العامه تلجأ الدوله الى زياده ضخ عملتها فتزيد كميه المعروض من النقود دون ان يقابلها زياده فى الانتاج ممايدفع الاسعار الى مزيد من الارتفاع وتدخل الدوله فى حلقه مفرغه.
السؤال هنا ماذا يستفيد تاجر الفوركس من ذلك؟
كقاعده عامه ان ارتفاع سعر الفائده لعمله ما يجعل عليها اقبال فى الشراء والعكس صحيح

 

No comments:

Post a Comment